الأحد، 10 يوليو، 2011



ومـآفيه سؤآل أصع ـب من أنك تسأل آلعـآإآشق ,\
تحب؟!
.ويتلعـثممم

.......................
.
.

I wish see you now !!
I know you can't do that , but I need for that.

.
.


بعض آلأمـِورٍ /
مححتآجًـہ تبقى ـآإ بِ آلصدوٍؤَر !

مآنـِي تممآإم !
وَ إنتـہ بعع‘ـد . . منتـہ : ( بخيرٍ ) ؛
...... تتضإيق مننيً كثيير !

و أنـآ بعع‘ـد !

بسً آلنفس ، دوٍؤنك [ تضييييق ] ؛
يكككذب ترى ـآإ ، منهو يقول :

إن آلسًسكوٍت يعع‘ـنيً ( رضآ ) ؛

أسًسكت وٍ أقوؤٍل :

ب تفههم هدوٍئي
يعنيً إحتيآج
يعنيً ألـم
يعنيً وججع

يعنيً / أبـد أبـد م هوٍ رضضآ ! =‘)

قـد أرغب في العزله المؤقتة
 لآيعني ذلك بأني مكبله بـ آلحزن 
ولـكني آحتآج أحيآناً أن أتكوّر على نفسي
بعيده عن كل شيء !!
. . . فقط لإعآدة ترتيب مشآعري







أعلُم أن بإمڪآني نسيآنه وإڪمآل حيآتي وڪأنهُ لم يڪُن
وأعلمُ أيضآً بِ أنني لن أفعلْ ! لأنني لآأُشبِههم
لستُ مِمّن يُڪمل طَريقه بِسهوله ويَطوي صَفحآت لَم تڪتمِل بَعد دون أن يتوقف عِند لحظآت ألمِه ويُعآلجهآ
لآأستطيعُ آلإڪمآل وذآڪ آلألم لآيزآلُ يُصيبُ قلبي بآلوجع ڪُلّ مآنظرتُ إلى مآتبقّى مِنهُ بي
لآأعتقِد بأنني أستطيعُ مُعآلجة آلألم لوحدي
ومتيقنه تمآمآً بأنهُ هوَ آلوحيد آلقآدر على شِفآئي بعدَ آلله : (


السبت، 9 يوليو، 2011



أريد قلباً
يهمس لمن ‘ يؤذيني دون علمي !
( لا تجرحهآ ) .. !


مُؤلمْ جَدآ !
آنَ لآ يَشعُر بِ آختنآقِك آحَد "



- شيِ مزعج !
لو شعورڪّ يجبرڪُ فِ حبُ إنسسآنُ تدريُ إنه‘موِ نصيبڪٌ . . !




لآ شي !
سوى آنه زآرنـي حنيني لروححڪ
وششعرت أنني آفتقدڪ بششدهه =( !


إن سألوك يوماً عنّي و .. سيفعلون !
فَ قل لهُم : غآدرتنيْ !

فقد كُنت ضعيفاً , أضعف مِن الإحتفآظ بـِ إمرأه !
أحبتنيْ بـ جنون .. و أحتملت بـ جنون
و سآمحت بـِ جنون

قل لهُم : غآدرتنيْ !
تِلك آلتيْ حين أكون مع سِوآها , تموت ألف مرّه !
و لآ يعلم بـ أمر موتِهآ , سوآهآ

قل لهُم : غآدرتنيْ!
تِلك آلتيْ إذآ نام آلكون / إستيقظَت
فَ صلّت , فَ سجدت .. فَ ردّدت / آللهم إحفظه ليْ !
قل لهُم : غآدرتنيْ !
تِلك آلتيْ صلّت صلآة الحآجه ألف مرّه ,
و فيْ كل مرّه أكون أنآ [ الحآجه ] !

قل لهُم : غآدرتنيْ !
تِلك آلتيْ إن بكَت السمآء *
رفعَت يديهآ إلىَ السمآء و ذكرت إسميْ بـِ دُعاء لآ أعرفُه !
و إن سألتهآ , قالت : الدُعآء فِ المطر مُجاب !

قل لهُم :غآدرتنيْ !
تِلك آلتيْ إن فرِح الصآئمون بـ إفطآرهُم رفعت يديهآ الىَ السمآء
و ذكرت إسميْ بـِ دُعآء لآ أعرفُه , و إن سألتهآ
قآلت : لِ الصآئم عند إفطآره دعوه لآ تُرَد !

قل لهُم : غآدرتنيْ !
المرأه آلوحيده آلتيْ , أدمنتنيْ/..









آحسّٱسٌ معَقدٌ جِدآ =(
عِندمَٱ تُجبرّ نفسَگ
عَلىْ تطنيش شَخصّ
گٱنَ يـعنِيٌ لَگ آلعَٱلَمٌ ب / آگمَلِــہٌ
والأصعب منه .،
عِندمَٱ تَصطنِعّ آلتطنيش !
ۅ بـ / دَآخلِگ عِشقٌ گبِيرّ لَـہٌ ~
يَ كُل الأشَيَاء التي تؤلمنِي |
إذهَبي إلى مَنفَى بِغَيرِ رَجعَة ..

........... .......بِغَيرِ رَجعَة ..!





أنّفَآسْ قَهوتي ;
ڪُل صَبآح تُحيط بي !
وَ ڪُلمَآ تصَآعدتْ / آبخِرتَهآ
و أستَنّشقتَهآ ,
أزدآد آشتِيآقِي لَڪ






مُتعَبه جداً وَذآبِله
/ لَمْ أعدْ كَمآ عِهدتُوني !
أقِيمُ حَفلَه لِلحَنين بِ دآخِلي لِ تلكَ آلآيآم آلمَآضيه =(
- تَععبت اِستَحمل فَلقدْ ضقتُ ذرعاً مَني -
يَ ربّ / اِكتب لي من آلآنَ فرحَاً ليسَ بعدهـُ فرح ، واِنشرآح وَهدوء بآإأل







آتَعْلَمُ إلَىّ أيْ ححَدِ مُؤلِم | غِيَآبُكْ ؟
إلَىّ آلْحَد آلذِيْ يَجْعلنِي آتَمنّى ( آلْمَوتٌ )
كَيْ آتَخلّص مِن عَذآبُ آلإشْتآ آ آ قِ وَ آلحَنِينْ ,!



أحتآج ..!
أجازة من جميع مشآعري
أحتآج لِ أسترخآء تآم ..
لآ مزيد من ما تقدمه الدنيا لي
فقط أريد العيش بسلآم
أحتآج الى تفكير آخر !
وَ عالم آخر !
أحتآج لِ [ نفس ] عميق يملأني إيمآن ,
أحتآج لِ ( إبتسآمه )
لأككمال يومي الذي بدأته ,
أحتآج لـ ( عنآق ) لأكمال دموعي التي باتت حآئرة في عينآي
كما أحتآج لِ ( اصدق ) في قلوب منهم حولي !
مثلما أحتآج لحبهم .. =(





الجمعة، 8 يوليو، 2011




آكره وقت مآقبل ” النوم ” !
فإنه يعيد لي آلكثييير من آلذكريآت التي يؤلمنني إفتقادهآ

=(
















جربت تشهق بـ آلبڳي لين ترتآح ,!
............ جربت من ڳثر آلبڳي يجيڳ آلنۈم ؟!




مشتته ,
مضطربة ,
مرتابة ,




وإن أختلفت المسميات !
المهم / لست على مايرام =(









آلبلٱ .. مٱ هو منّ ( فرآق ) آلحبيبّ . , آلبلٱ : لٱ صآر قلبه .. مٱ يحّن ! 
-
علمِتنَيْ الحيآةة ;
أن لا أتعلّق بِ شيءْ ، فَ كُلنآ ذاهبوُن !

وإن احببّت . . سَ اُحبّ بصمْت فلا دآعيْ للجنوُن ،
فمآ الحيآةة سوُى مطآر
( قآدموُن ) منه وَ ( مغآدروٌن ) ..،

أـرت ان تفهم (معنى ) ان :
يكون العالم الذي بداخلي لآ يتسع
الأ ................... \\ لشخص واحد
أسمممممه انتت

آه !آصبْحً مُملَ عآلمْ الأنتَرنتِ !
- وُ مُملـهِ محَآدثـآتَيْ المَإسَنَجريْـهُ =/ !
وُ مُملَ سَطْحِ گَيبْورَديْ *
وَ جَهآزَيْ الذّيْ يُنبهَنيْ بَ ألحآحَ بَ ضَعفُ بطآريتـه | ،
آتَدريْ !!
آجمَلْ أنوآعُ الهَروبْ ؟ " هّوِ الأختبآءَ تِحُتَ آغطَيةةْ الَسَريْرَ وَ قُصَفَ التَفَگگيْرَ ! "
وُ ضَوءِ خخآفَتْ وُ منَ ثُم | -
مآٍذآ قآلً الفٍلآسُفه عنً الٍحبً / ~

- وليم شكسبير :
{ الحُب جحًيمِ يطٍآقً . . والٍحيآهً بدٍون حًب نعٍيم لآ ٍيطآقً


- جآن جآك روسو :
{ الحًب لآ ٍيقًتل العشٍآق ! . . هًو فقٍط يجًعلهم معٍلقيًن بيٍن الحُيآإٍة واًلموٍت


- كآمل الشنآوي :
{ قٍد تنًمو الٍصدآقه ُلتصٍبحً حبٍآ ، ولكنً اٍلحُب لآ يٍترآجًع ليصٍبحً صصٍدآقُه

- بيرون :
{ الحًب تجٍربًه حيٍه لآيٍعآنُيهآ إلٍآ مًن يُعيشٍهآ


- علي مرآد :
{ الحُب يسٍتأذًن المٍرأه فِ أنُ يدٍخل ُقلٍبهًآ ، وأٍمآ الُرجٍل فإنِهُ يقتٍحمُ قٍلبه


- منكن :
{ الحًب هٍو / الأكثرً عذٍوبه والأٍكثر مُرآرهٍـ


- ويلز :
{ الحًب الحٍقيقيُ مفٍتآًحه / الصٍدآقًه بيٍن الإثٍنُين }


- أفلآطون :
{ الحًب وردٍهـ والٍمرأًه شوٍكتهآ }


تعطيهم " نظر عينَك " و . . تفكَيرك ,
وثوآني مآلها دآعي ! ولهآ دآعي . .
وتذبحَ لـ إجلهَم ,
حزززززنكَ ,
وَ بعضَ الشوقَ لـ المآضيَ ,
و تخبي عنهم : جرحك ,-
و . . رجآ دمعكَ ,
- وبقآيآ خووووفْ بـ " عيونكَ "

وَ ينسونكَ !!

الأربعاء، 6 يوليو، 2011




فممَمآإنْ آلله يَآ گثَيييييييييرْ آشيَآء حححْححلوَة
. . . . . . . مَآعآدْ لهَآإ رجعَعههْ !
. . . . . مآعآدْ لهآإ رجعههْ !
. . . مآعآدْ لهآإ رجعههْ !

كاذّبون أولئكَ الذين يقولون بأنّ الرحيل الإختياري أصعب من الإجباري ..!
لأنّكَ حينَ ترحل بـ إختيـاركَ :
سيبقى بداخِلك أمل أنكَ متى أردت
العودة ستعود . .
أما حينَ تقف الدنيا بينكَ
و بين من أحببت !
حينَ يُجبركَ الزمن على تركه رُغمًا عنك !
و تبدأ دقات قلبكَ بالضعف كلّما
مرّ طيف ذكراه بِقُربكَ : ( !
ستُدرك معنى الألم الحقيقي . .
و ستشعُر بِطعم المـووت ..!
و ستعلّم كم هوَ الرحيل الإجباري
مُوجع .. مُوجع .. مُوجع
ذات يوٌم فيُ : لعبَةة آلصِراحه
طلبٌ منِيْ آحِدهمَ ,
آحصِاء جميَع آلآشخإصَ آلذينْ
. . . . . . . . . . . . أنصِدمتٌ بهَم
فَ .......................... آنسَحبتٌ منْ آللعبَه
لآنِه مِنْ / ضمنِهمَ