الثلاثاء، 17 يناير، 2012




"
فِي بعضِ الأوقات نشعرُ بالأختناق حقاً
وكأن حناجرنا أُغلقت وليسَ أمامنا إلا الموتُ حتماً
صمتيَ أبداً لم يعني بأنني أجهل مايدور حَولي
صمتي ليسَ سوا حديث قلبٍ أنهكهُ التحدُث والتبرير والأقوال
قصصتُ شريطاً له يُناسب مقاساتِ ألمه ومساحاتِ الوجع
وأغلقتُ مخارجَ حُروفهُ لعلهُ يلتزمُ الصمِت
أن لم أتكلم فـ بِداخلي بئر مليئ بالأحرف المُترسبه
فقط أعتدتُ التمثيل بأنني ” لا اُبالي ”
وها أنا أعيش ضريبة شُهرة المتاعب
صمتي .. أنحناء راسي .. وبُكائي تحتَ وسائدي
لم يجلب لي سوا الأرهاق والتعب
سأمت القسوه .. والنزاعات .. والمُشادات اليوميه
أتمنى بأن أقتُلني فقط لـ ( أُريحها ) مِني !
إن لم أسعد أنا فأريد سعادتها .
- بتول الفهد

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق