الثلاثاء، 3 يناير، 2012

*

أن أستمد الدفء مما سواك
و يبقى إنتظارك داخلي صامداً بارداً مع زمهريرُك اللامُبالي.. 
و فاجعة صمتك و صقيع أجواء الرحيل ..
هكذا تُصاب العلاقات داء البرود
مُختلف جداً شتاء هذا العام !!
كل الأشياء لا تشبہ ذاتها
تغيرنا ي سيدي :’) … !

*
أن أستمد الدفء مما سواك
و يبقى إنتظارك داخلي صامداً بارداً مع زمهريرُك اللامُبالي..
و فاجعة صمتك و صقيع أجواء الرحيل ..
هكذا تُصاب العلاقات داء البرود
مُختلف جداً شتاء هذا العام !!
كل الأشياء لا تشبہ ذاتها
تغيرنا ي سيدتي  :’) … !

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق