الخميس، 22 ديسمبر، 2011

البردُ قارسٌ هنا .. و أنا لازلتُ كما عهدتني .. وحدي هنا ..
 مؤلمةٌ هي الوحدة في الشتاء ..
كم أشتاقُ الدفء حينما يكسو البردُ الليل ..
و كم أشتاقُ أكثر للصباحِ والهمساتِ اللطيفةِ مع شدوِ الطيرِ  ..
من يُعيدُ تفاصيل اللحظاتِ الجميلةِ حينما يرحلُ أصحابُها ؟

* أسماء عدنان
البردُ قارسٌ هنا .. و أنا لازلتُ كما عهدتني .. وحدي هنا ..
مؤلمةٌ هي الوحدة في الشتاء ..كم أشتاقُ الدفء حينما يكسو البردُ الليل ..و كم أشتاقُ أكثر للصباحِ والهمساتِ اللطيفةِ مع شدوِ الطيرِ ..من يُعيدُ تفاصيل اللحظاتِ الجميلةِ حينما يرحلُ أصحابُها ؟* أسماء عدنان

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق